ما هو الوسواس القهري ولماذا لا يمكن علاجه؟

ما هو الوسواس القهري وطرق علاجه

من الصعب على وجه الدقة تعريف ما هو الوسواس القهري ولكن يقول دكتور فريد بينزل، أحد أشهر الأطباء النفسيين في العالم، أنه يعالج اضطراب الوسواس القهري منذ عام 1982، وقد عالج أكثر من 850 حالة مختلفة من حالات الوسواس.

وخلال ذلك الوقت، توصل إلى العديد من الحقائق والتكنيكات الفعالة التي تعتبر مهمة لأي شخص يخطط لمواجهة هذا المرض.

ما هو الوسواس القهري وإمكانية علاجه؟

إليكم بعض الحقائق حول هذا المرض يمكن أن تساعد في تعريف ما هو الوسواس القهري والتي قد لا يعجبك بعضًا منها، ولكنها الحقيقية التي يجب أن تواجهها على أي حال إذا كنت تريد التخلص من هذا المرض.

الوسواس القهري مرض مزمن لا علاج له!

هذا يعني أنه يشبه الإصابة بالربو أو السكري، يمكنك السيطرة عليه والتعافي منه، ولكن في الوقت الحالي لا يوجد علاج.

فهو سيلازمك حتى إذا لم يعد يؤثر على حياتك.

الاتجاه الطبي الحالي هو أن هذا المرض من المحتمل أن يكون وراثيًا، ولا يوجد علاج نهائي له حتى الآن.

هناك بعض الأشياء التي عليك القيام بها للتحكم في المرض، وإذا لم تتعلم استخدامها بفعالية طوال حياتك، فسوف تتعرض لخطر الانتكاس.

هذا يعني أنه إذا كنت لا تستخدم الأدوات المتوفرة في العلاج المعرفي ـ السلوكي أو إذا توقفت عن تناول الدواء (في معظم الحالات).

فستجد نفسك قريبًا تتعرض لظهور الأعراض مرة أخرى.

لا يمكنك التغلب نهائيا على الوسواس القهري!

على الرغم من قدرتك على مقاومة المرض إلا أنه في بعض الأحيان لن تستطع منع نفسك من التفكير في بعض الأفكار القهرية

الأفكار القهرية هي أحداث عقلية مولدة كيميائيًا تبدو وكأنها تشبه الأفكار الحقيقية ، ولكنها ليست كذلك.

يشير دكتور بينزل إلى هذه الأفكار بأنها “أفكار الاصطناعية” لا يمكن ببساطة إيقافها حسب الرغبة.

وقد أظهرت الدراسات أنه كلما حاولت أن تصرف عنك هذه الأفكار والتفكير في في شيء آخر، فسوف ينتهي بك الأمر إلى التفكير في الأمر بشكل متناقض.

يقول دكتور بينزل أن الخدعة الحقيقية في التعامل مع الهواجس هي إذا كنت تريد أن تفكر في الوساوس بشكل أقل، فكر فيها بشكل أكبر.

لا يمكنك الهرب من أو تجنب المخاوف الناجمة عن الهواجس الخاصة بك، فالخوف ينشأ أيضًا في العقل.

ومن أجل الشفاء، من المهم أن نقبل أنه لا مفر، فيجب مواجهة المخاوف.

علاج الوسواس القهري معرفيًا وسلكوكيًا

يعتبر العلاج المعرفي ـ السلوكي (CBT) هو أفضل شكل للعلاج من اضطرابات الوسواس القهري.

يُعتقد أن اضطراب الوسواس القهري مشكلة وراثية ذات مكونات سلوكية وليست نفسية في الأصل.

مراجعة الأحداث الماضية في حياتك أو محاولة معرفة كيف أخطأ والداك في تربيتك لن تعمل أبدا على تخفيف أعراض الوسواس القهري.

توجد أشكال أخرى من العلاج السلوكي مثل التدريب على الاسترخاء أو توقف الفكر (التقاط شريط مطاطي ضد معصمك وقل كلمة “توقف” لنفسك عندما تحاول التفكير في أفكار قهرية)، وقد ثبت طبيًا أنها أيضًا غير مفيدة.

من أفضل أنواع العلاج السلوكي للوسواس القهري (OCD) هو “التعرض و منع الاستجابة”.

التعرض ومنع الاستجابة هو مواجهة الأفكار والحالات المسببة للقلق تدريجيًا في الوقت الذي تقاوم فيه الأفكار القهرية.

الهدف هو مقاومة أي شيء يجعلك قلقًا حتى يتسنى لك تطوير قدرتك على احتمال هذه الأفكار وعدم تشكيلها أي قلق أو إزعاج لك، وكذلك يجب أن تعلم أنه إذا لم تتخذ أي تدابير وقائية، فلن يحدث شيء على الإطلاق.

عالج الوسواس القهري بطريقتك،كن طبيب نفسك!

ما هو الوسواس القهري وإمكانية علاجه
الوسواس القهري مرض مزمن يمكن السيطرة عليه

تمشيا مع النقطة الأخيرة، ينبغي أن تهدف المعالجة الإدراكية ـ السلوكية الجيدة إلى إعطائك الأدوات اللازمة لإدارة أعراض الوسواس القهري بشكل فعال.

مع تقدم العلاج، يجب أن تنتقل مسؤولية إدارة علاجك تدريجيًا من طبيبك إليك.

بينما يبدأ الطبيب في إعطائك مهام مخصصة لمساعدتك على مواجهة مخاوفك والتغلب عليها.

يجب أن تتعلم في نهاية المطاف تحديد المواقف الصعبة بنفسك وأن تعطي لنفسك واجبات منزلية صعبة.

وهذا سيصبح نموذجًا لكيفية التعامل مع اضرابات الوسواس القهري طوال حياتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *